جديد المدونة
المزيد
تعليقات 0

8 نصائح سترفع عدد مشاهدات فيديوهاتك على اليوتيوب

إن تطوير وزيادة نسبة مشاهدات فيديوهاتك على اليوتيوب أهم الأولويات لك و لأي مستخدم، بل إن كل مستخدم لليوتيوب يدرك أنه كلما حصل على مشاهدات أكثر. 
كلما تمكن من جذب المزيد من المشاهدين، وتحسّن ترتيب ذلك الفيديو بالنسبة لكلمات مفتاحية معينة و رفع نسبة التحويل إلى أرباح.

مع استقطابه لأكثر من 30 مليون زيارة في اليوم، سيكون من الخطأ التقليل من شأن اليوتيوب كأداة تسويقية .

ولكن، مع أكثر من 100 ساعة من الفيديوهات التي تُنشر عليه كل دقيقة، فإن فيديوهاتك التي قد تنشرها مرة في الشهر، أو في الأسبوع على الأكثر، قد ينتهي بها المطاف مدفونة تحت ركام العدد الهائل من الفيديوهات التي نُشرت خلال ذلك الوقت، ما يعني أن الفيديو الذي نشرته قد لا يصل للأشخاص الذين استهدفتهم من الأساس.

السؤال الآن هو:
كيف ترفع نسبة مشاهدات فيديوهاتك، وماهي الطرق الملائمة لأجل الاستفادة القصوى من الفرص التي يتيحها التسويق باليوتيوب؟

هذه 8 نصائح سترفع عدد مشاهدات فيديوهاتك على اليوتيوب :


اربط فيديوهاتك على اليوتيوب بتوقيع البريد الإلكتروني الخاص بك

ضع رابطاً لقناتك على اليوتيوب أو لأحد فيديوهاتك في توقيع البريد الإلكتروني الخاص بك. هذا سيضمن أن تحصل على مشاهدات فورية لكل لفيديو جديد تنشره. فيكفي أن تعدل على توقيعك كلما رغبت في الترويج لفيديو جديد عبر الإيميل.
اربط كل تدويناتك بقناتك على اليوتيوب
إن كنت مدونًا، لا تنسى أن تضع روابط لقناتك على تدويناتك. هذا سيمكن أي أحد يُعجب بتدوينتك من الاطلاع على معلومات أكثر من قناتك على اليوتيوب، وهذا سيعطيك مزيداً من الشراكات مع الوقت.
انشر فيديوهات ذات جودة عالية
معظم الناس ينقرون فقط على الفيديوهات التي تبدو ذات جودة عالية، لأجل هذا، احرص على أن ترفع فقط الفيديوهات ذات الجودة HD.
اعتني بالبيانات الوصفية للفيديو
لتحصل على مزيد من الزيارات الواردة عبر البحث، عليك أن تعتني بالبيانات الوصفية لفيديوهاتك (الوسوم ، الحواشي ، العناوين ، الصور المصغرة …) بالشكل الصحيح. كلما زاد عدد المرات التي يظهر فيها الفيديو الخاص بك في صفحة النتائج الأولى أو الثانية بالنسبة لكلمة مفتاحية معينة، كلما نقروا أكثر عليه وبالتالي سيزيد عدد المشاهدات. ضع الكلمة المفتاحية التي تستهدفها في اسم الفيديو عندما تقوم برفعه، ولا تستخدم الاسم التلقائي الذي وضعته الكاميرا.
ضع عناوين وصور مصغرة مناسبة
الناس لن يرَوْا إلا عنوان الفيديو وصورته المصغرة عندما يظهر في نتائج البحث. لرفع نسبة النقر على فيديوهاتك، تأكد من اعطائها عناوين وصور مصغرة تجذب الاهتمام.
لخص محتوى الفيديو
تلخيص الفيديوهات يجعل من السهل توليد مزيد من الرواج لها لأن اليوتيوب تفحص هذه الملخصات وتعتمد عليها لتوجيه المستخدمين نحو المحتوى الذي يبحثون عنه. التلخيص ببساطة هو إضافة الكلمات المفتاحية المتعلقة بمحتوى الفيديو والتي يبحث الناس عنها.
ضع كل فيديوهاتك في قائمة تشغيل
أنشئ قائمة تشغيل خاصة بكلمة مفتاحية معينة ثم أضف كل الفيديوهات التي تريد أن تروج لها في هذه القائمة. إضافة فيديو لقائمة مناسبة سيجعله يتموقع بشكل أفضل في نتائج البحث. زيادة على ذلك، يمكنك أن تبحث عن الأشخاص الذين لديهم قوائم تشغيل متعلقة بكلماتك المفتاحية وتطلب منهم أن يضيفوا فيديوهاتك إلى قوائمهم. كل ذلك يمكنه أن يرفع من نسب مشاهدات فيديوهاتك.
شارك محتواك في شبكات التواصل الاجتماعي
عندما تنشر فيديو جديد على قناتك، لا تنسى أبدا أن تشاركه على كل الشبكات الاجتماعية التي تنشط فيها. لا تتردد في أن تسأل أصدقائك أن يشاركوا ذلك الفيديو، وكذلك احرص على توفير أزرار مثل “أعجبني” و “شارك”.
أيضاً ، شارك الفيديو الجديد على مدونتك أو موقعك وعلى مختلف المجموعات على الفيسبوك. لا تنسى أن تطلب من المشاهدين التسجيل ومشاركة الفيديو، يمكن أن تطلب منهم ذلك في نهاية أو في وسط الفيديو.
  • 8:40 م
  • اقرأ المزيد
    تعليقات 0

    8 افكار مشاريع عبر الانترنت دون امتلاك رأس مال


    سعيا منا إلى مساعدة الشباب الراغب في بناء مصدر تحقيق دخل إضافي أو أساسي يضمن له العيش الكريم، سنستعرض في هذه المقالة مجموعة افكار مشاريع لا تحتاج إلى رأس مال كبير و بعضها قد لا يحتاج إلى خبرة، ويمكن البدء بالعمل عليها فورا بحيث تكون في البداية مصدر دخل ثانويّ او إضافي بجانب عملك الحالي قبل ان تصبح مصدر دخل اساسي بعد فترة من العمل الجاد و المثابرة.


    ستتعرف فيما يلي على افكار مشروعات صغيرة مربحة بنسبة 300 ويمكن لفكرة واحدة فيها أن تلهمك و تغير حياتك وتكون بوابتك للدخول إلى عالم الأعمال والمشاريع :

    1. مشروع منتج إلكتروني خاص

    الكثير من الشباب العرب حققوا الثراء من خلال هذا الطريق. “فؤاد بدوي” مصمم وصانع قوالب الوورد برس الذي حققت قوالبه مبيعات تجاوزت المليون دولار في مجموعها. قوالب الوورد برس هي المنتج الرقمي الذي يبيعه الأخ فؤاد ويكسب المال من خلاله. أما أنت فيمكنك صنع أي منتج رقمي آخر في مجال اهتمامك وخبرتك بحيث يمكن بيعه عن طريق الانترنت، منتج تتعب عليه مرة ثم تبيعه ألف مرة، فأنت تبيع نُسَخ كثيرة منه عن طريق موقعك أو منصات البيع المتعددة، وبقدر نوعية وجودة منتجك ستكون النتائج.

    من أمثلة المنتجات الرقمية التي يمكن بيعها : كورس تدريبي – كتاب رقمي – قوالب وتصميمات جاهزة – أكواد وبرامج وتطبيقات وغيرها الكثير، المهم أن تكون في مجال اهتمامك وخبرتك، وأن تتعب في البداية وتأخذ وقتك لصنع منتج مميز واحترافي، بعد ذلك ستجد ألف طريقة لتسويق ذلك المنتج، وسوف يجد المنتج طريقه للانتشار مادامت جودته عالية وذو فائدة كبيرة للمستخدم.

    2. كن وسيطًا للشراء من على الإنترنت

    كثير من الناس في العالم العربي لا يمتلكون Credit card أو بطاقات بنكية للشراء عن طريق الإنترنت، ناهيك عن وجود مشاكل في الشحن وتسلم البضائع بسبب عدم وجود نظام جيد للعناوين والتوصيل البريدي في كثير من البلدان العربية كمصر على سبيل المثال، في نفس الوقت هناك عدد كبير من الناس يرغب في الشراء عبر الإنترنت بسبب الأسعار الرخيصة وتنوع البضائع، المشكلة التي تواجههم أنهم لا يمتلكون بطاقات شراء بنكية ولا نظام توصيل بريدي جيد.

    كن أنت الوسيط الذي يقوم بشراء البضائع وتوصيلها إليهم، ستأخذ نسبة من الربح على شراء البضاعة بالإضافة إلى تكلفة التوصيل، من الجيد أن تبدأ في مدينتك الخاصة، قم بالتسويق لنفسك محليًّا عن طريق الجريدة أو الإذاعة المحلية، سيقوم العملاء بإرسال رابط بالبضائع التي يريدون شراءها وستقوم أنت بعملية الشراء من خلال الإنترنت والتوصيل وتتسلم مدفوعاتك نقدًا من عملائك.

    3. منصة التَسوُّق الالكتروني

    اشتري محليا واطلبها عبر الانترنت إستلمها على باب منزلك.. هذا هو مفهوم المشروع.

    معظم محلات التجزئة المحلية لاتملك انظمة تسوق الكترونية ناهيك عن ساعات العمل التي لا تتجاوز 9 ساعات يوميا. عبر منصتك الالكترونية سوف تخدم عملاؤك ليلا ونهارا وطوال ايام الاسبوع عبر خيارات التسوق الالكتروني من المحلات المحلية لبائعي الملابس ، الاكسسوارات، المواد الغذائية، كما يتمكن عملاؤك من تحديد وقت ومكان التسليم وبالطبع بدون رسوم توصيل، لأنك سوف تفرض عمولة على تجار التجزئة 5 – 10% ، سوف توفر الوقت لعملاؤك وتساعد محلات التجزئة على الازدهار ونمو المبيعات.

    4. قم ببيع أعمالك على موقع etsy :

    هذه الفكرة مناسبة لأصحاب المهارات اليدوية والحرفية، إذا كنت تجيد الرسم أو النحت يمكنك بيع أعمالك من خلال موقع esty للمشترين في كل مكان في العالم، المجوهرات المصنوعة يدويًّا والمفروشات كذلك رائجة جدًّا على الموقع، ستحتاج طبعًا إلى ورشتك الخاصة غالبًا غرفة في المنزل ستكون كافية بعد ذلك تحتاج إلى إضاءة جيدة لالتقاط بعض الصور لمصنوعاتك ورفعها على حسابك، من النقاط المهمة جدًّا في تسويق المصنوعات اليدوية ويغفل عنها كثيرون هو الجانب الشخصي والعاطفي حيث يرتبط المشتري بالصانع ويمثل هذا الأمر عاملًا مهمًا في قرار الشراء، إذا كان لديك قصة نجاح لا تتوان في كتابتها فتساعدك كثيرًا في التسويق لمنتجاتك.

    5. كن وكيلًا للتسويق العقاري على الانترنت

    أصبح الانترنت يلعب دورا مهما جدا فى مجال التسويق بشكل عام و في مجال التسويق العقاري بشكل خاص. إليكم بعض الحقائق عن الدور الهام الذى يلعبه التسويق الالكتروني في مجال العقارات :

    • 90% من مشتري العقارات يستخدمون الانترنت فى البحث عن منزل او عقار.
    • 36% من المشترين عثروا على المنزل او العقار الذى قاموا بشرائه على الانترنت.


    التسويق العقاري من خلال الانترنت هو نشر العديد من الاعلانات عن الوحدات العقارية للبيع او الايجار عن طريق مواقع الانترنت المختلفة المتخصصة والغير متخصصة. في عالم العقار، هناك فرصة لكل فرد : سوق ضخم، احتياج مستمر، وكنوز تنتظر أن تكتشف! قد يبدو هذا الكلام غريبا بعض الشيء! لكن يمكنك أن تكون وكيلا متميزاً للتسويق العقاري من خلال الشبكة العنكبوتية.

    6. التسويق على السوشيال ميديا

    كل من يدخل عالم التسويق على الانترنت يعلم جيدا مدى أهمية مواقع التواصل الإجتماعي أو السوشيال ميديا في عملية التسويق. ومن بين كل مواقع التواصل الإجتماعي التي يهتم بها كل مسوق للترويج لسلعته أو خدمته يحتل الفيسبوك المكانة الأكبر والأهم. فليس هناك مشروع سواء علي ارض الواقع او علي الانترنت إلا ويمتلك صفحة فيسبوك تمثله. وذلك بسبب شهرة الفيسبوك الكبيرة وإتساع ونمو قاعدة مستخدميه.

    7. مشروع صناعة المحتوى

    معظم الشركات الآن تمتلك مدونة على موقعها الإلكتروني، لنفترض أن هناك شركة متخصصة في صناعة الأحذية الرياضية، تمتلك هذه الشركة مدونة تتحدث فيها عن الرياضة وعلاقة القدم الصحية بالرياضة ومدى أهمية ارتدائك لحذاء صحي ومواضيع من هذا القبيل تساعد بشكل غير مباشر في تنمية عوائدها وتنمية اتصالها مع الجمهور.

    تحتاج هذه الشركات إلى من نسميهم بصانعي المحتوى، إذا كنت تجيد الكتابة يمكنك أن تعمل بنظام العمل الحر لدى واحدة من هذه الشركات ككاتب لمحتواهم الموجود على المدونة، طبيعة هذا العمل سهلة ويمكن إدارته من أي مكان في العالم، كبداية يمكنك تسويق نفسك على أحد المواقع التي تقدم خدمات الوصول إلى أصحاب العمل الحر كموقع Upwork على سبيل المثال، وبعدها يمكن أن تنشئ موقعك الشخصي وتبدأ في مراسلة الشركات وعرض خدماتك عليهم مقابل مبلغ شهري أو مبلغ مقابل كل قطعة تقوم بكتابتها.

    8. مشروع خدمات الترجمة

    أصبحت تأخذ الترجمة حيّزاً كبيراً في عالم الأعمال من المنزل بحيث لا يوجد مجال إلّا ويكون بحاجة إلى ترجمة وثائق أو مقاطع فيديو أو نصوص أو محتويات مواقع إلكترونيّة. هناك الكثيرون من الاشخاص والشركات التي تحتاج الى مثل هذه الخدمة وأصبح أسهل بمساعدة المواقع الإلكترونيّة الخاصّة بالتّرجمة، فإذا كنت شخصا يجيد أحد اللغات الأجنبية إضافة للعربية فأنت محظوظٌ كون هذا المجال يتيح العديد من الفرص ويؤمّن لك دخلا جيدا.

  • 7:48 م
  • اقرأ المزيد
    تعليقات 0

    غير حياتك من الناحية المالية بـ 8 خطوات فقط - مهم

    بينما يحلم جميع الناس بتحقيق النجاح المالي وتغيير حياتهم إلى الأفضل، فإن فئة قليلة فقط هي من ينتقل حلمها إلى محاولة التنفيذ فيضعون خططًا وبرامج، لكن لا يلتزم معظمهم بها (تُظهِر الأبحاث أن الملتزمين بخططهم أقل من 10%). فلماذا نضع الخطط ثمّ لا نلتزم بها؟
    يرى الحكماء وعلماء النفس أن الفرد يميل إلى تفضيل ذاته في الوقت الحاضر ورعايتها على الاهتمام بالذات المستقبلية، أي أننا نودّ التمتع بالفوائد والإيجابيات الفورية في اللحظة الآنية على اختيار التمتع لاحقًا خاصةً في حال كانت تكاليف خياراتنا غير واضحة في المستقبل. فالفائدة التي تجنيها من إنفاق مالك على هاتفٍ جديد تُعتبر فورية في حين أنّ حاجتك لهذا المال لن تظهر إلى بعد فترةٍ بعيدة.

    النجاح المالي في 8 خطوات:

    إن كل لحظة في حياتك هي فرصة مثالية لبداية جديدة من اجل تحقيق النجاح المالي الذي طالما كنت تحلم به. متى ماكان هناك عزم كان هناك سبيل!
    العمل على تطوير نفسك لا يفوت أوانه أبداً. بدلاً من الانتظار متى ستتغير الظروف من تلقاء نفسها خذ زمام المبادرة. وهذا ما الذي يجب أن تفعله اليوم. إنها رحلة تتخللها التحديات والإخفاقات والآمال ، ولكنها تنتهي بتحقيق المجد والرفاهية والرضا.

    1. رتِّب أولوياتك في حياتك وعملك

    تجتاحنا جميعا فوضى عارمة في شتى مناحي الحياة تفقدنا جزءا كبيرا من وقتنا ونفقد بذلك جزءا مهمًّا من حياتنا. يجب ان تعلم أن كل من يعيش حياته على المصادفة والظروف العرضية، يكون دائماً عرضة للمشاكل، ويكتفي من الحياة بأقل القليل.
    يقول “ستيفن كوفي” في كتابه الشهير (العادات السبع للناس المؤثرين) لم أجد أن القاسم المشترك بين أغلب الناجحين يتمثل في العمل الكادح، أو حسن الحظ، أو في العلاقات الإنسانية، على الرغم أن هذه الأمور على درجة كبيرة من الأهمية, و لكن القاسم المشترك الذي وجدته يفوق تلك العوامل جميعاً هو عادة تحديد الأولويات.
    ليس أمامك خيار سوى أن تُراجع أولياتك، وتقوم بإعادة ترتيب حياتك بناءاً على إدراكك لأهدافك وغاياتك الفعلية في الحياة.

    2. استخدم وقت فراغك بعقلانية

    لا شك أن يومك مغمور بالانشغالات كما هو الحال عند أي إنسان يعيش في عالم متسارع التطور والحداثة في الجانب التكنولوجي ووسائل التواصل الاجتماعي. ومع ذلك ففي غمرة انشغالاتك اليومية يوجد وقت فراغ أكثر بكثير مما يبدو. مثلاً الوقت الذي يتم هدره كل عام على المسلسلات والشبكات الاجتماعية يكفي لقراءة 200 كتاب متوسط الحجم.

    يمكن لحفنة من العادات المالية السيئة أن تكلفك ما لا تتحمله وتوقعك في الكثير من المشاكل. من البديهي أن نحذر دائما عندما يتعلق الأمر بالمصاريف والمشتريات الكبيرة، بينما نميل للإنفاق بإهمال على ما يبدو أنها مبالغ صغيرة، وننسى أن التسريب الصغير يمكنه إغراق سفينة مهما كانت كبيرة!
    صحيح من الصعب عليك أن تتخلص من عاداتك المالية السيئة خاصة المتعلقة بالانفاق. وأصعب منه أن تبني عادات مالية صحِّية خاصة المتعلقة بادخار المال لاستثماره فيما بعد. ويكمن سر هذه الصعوبة أن علاقتنا بالمال بشكل عام تشكلت منذ الصغر (الأسرة – المحيط – التلفاز..)، وترسبت في أعماقنا لتحكم تصرفاتنا في الكبر.

    عاداتك المالية هي التي تحسم أمر مصيرك المالي على المدى البعيد.

    تعديل عاداتك المالية وإعادة بنائها من جديد وفق توجه مالي سليم، لن يتأتى لك بين يوم وليلة. فأول شيء رؤية واضحة، ثم رغبة صادقة في التغيير بعدها قرار حازم وتخطيط. وتنضبط ما أمكنك حينها ستكون أقرب إلى تحقيق النجاح المالي .

    3. عدِّل عاداتك المالية

    يمكن لحفنة من العادات المالية السيئة أن تكلفك ما لا تتحمله وتوقعك في الكثير من المشاكل. من البديهي أن نحذر دائما عندما يتعلق الأمر بالمصاريف والمشتريات الكبيرة، بينما نميل للإنفاق بإهمال على ما يبدو أنها مبالغ صغيرة، وننسى أن التسريب الصغير يمكنه إغراق سفينة مهما كانت كبيرة!
    صحيح من الصعب عليك أن تتخلص من عاداتك المالية السيئة خاصة المتعلقة بالانفاق. وأصعب منه أن تبني عادات مالية صحِّية خاصة المتعلقة بادخار المال لاستثماره فيما بعد. ويكمن سر هذه الصعوبة أن علاقتنا بالمال بشكل عام تشكلت منذ الصغر (الأسرة – المحيط – التلفاز..)، وترسبت في أعماقنا لتحكم تصرفاتنا في الكبر.

    عاداتك المالية هي التي تحسم أمر مصيرك المالي على المدى البعيد.

    تعديل عاداتك المالية وإعادة بنائها من جديد وفق توجه مالي سليم، لن يتأتى لك بين يوم وليلة. فأول شيء رؤية واضحة، ثم رغبة صادقة في التغيير بعدها قرار حازم وتخطيط. وتنضبط ما أمكنك حينها ستكون أقرب إلى تحقيق النجاح المالي .

    4. افهم قوّة الادخار والتزم به

    رغم أن الجميع يدرك أهمية الإدخار، تُخفِق الغالبية العظمى في تطبيقه. إذا كنت تتجاهل الإدخار وكان رصيد مدخراتك صفر! فأنت في خطر وغير مستقر ووضك المالي غير آمن.
    الإدخار ليس تكديس عبثي للمال، بل هو برنامج يهدف إلى اقتطاع جزء من دخلك الدوري من أجل مستقبلك ورخائك وجودة حياتك وحياة أسرتك.

    الاقتراض يسعدك اليوم ويرهقك غداً. أما الادخار فيرهقك اليوم ويسعدك غداً!

    الإدخار هو الرياضة التي ستساعدك كي تنجح في رحلة نجاحك المالي، لأنك لن تتمكن من تنمية مالك واستثماره إن لم تتمكن من السيطرة عليه من خلال الإدخار أولا.

    5. لا تطلب أمنيات، بل ضع أهدافاً

    من المؤسف حقا أن كثيرا من الأشخاص ليست لهم أهداف مالية حقيقية ، ولا يملكون رؤية واضحة حول مستقبلهم المالي ، ولذلك فإنهم لن يحصلوا على أكثر مما تتبرع لهم به الحياة بطريقة شبه عشوائية!
    قد تكون لديك بعض الطموحات المالية، ولكن قد تنقصها الدقة والتحديد والوضوح. لذلك قم بتجديد أهدافك المالية وتطويرها ، اكتب تلك الأهداف في ورقة بحيث تراها يوميا ، حتى يتبرمج عقلك عليها.
    ارسم خارطة طريق توصلك إلى أهدافك التي قمت بتوضيحها وتحديدها ، واسعى نحوها ، وتأكد أن أكبر مانع يبعدها عنك هو عدم سعيك إليها.

    6. إبدأ مبكراً قدر الإمكان

    إذا اكتفيت بانتظار حدوث اللحظة المناسبة ستفوتك الكثير من الفرص. إبدأ مبكرا تصل لنتائج أفضل.. كلما بدأت مبكرا كلما كانت فرصك لبلوغ النجاح المالي كثيرة.. تعتبر قاعدة ذهبية تصلح في كل مجالات الحياة.
    حتى إذا لم تكن تتوفر على المال الكافي الآن، فان البداية مبكرا ولو باستثمار جزء صغير من دخلك مبكرا، قد يمكنك من الاستفادة وتحقيق عائدات مالية مهمة في المستقبل القريب.

    7. استعن بغيرك

    ينبغي أن تتعلم الاستعانة بمن حولك، فمن دون مساعدة لم يفلح حتى أكثر الناس نجاحاً اليوم.
    ستحتاج بالتأكيد في طريقك نحو تحقيق اهدافك – حتى اذا كنت على قدر كبير من الخبرة والمعرفة – الى خبرات و تجارب الآخرين، فهي تختصر لك الطريق.
    استفد من خبرات الآخرين ممن سبقك في مجالك، استشر الآخرين من ذوي الخبرة في عملك لتوفر بعض الجهد والوقت في البحث عن حل أو في القدرة على اتخاذ القرار.

    8. كن شاكراً

    في كثير من الأحيان نعاني من أعباء العمل ومسؤوليات الاسرة لدرجة تفوتنا فيها لحظات ممتعة من حياتنا. ننسى كيف نقيم الإمكانيات التي تأتي إلينا على أرجلها والمساعدة التي نحصل عليها يومياً.
    ركز على ما تملكه و لا تركز على ما لا تملكه. فبدلاً من السعي وراء الناقص والمفقود انظر من حولك، مؤكد أنّك تمتلك الكثير فعلا مقارنة بمعظم الناس – وكن شاكرًا لله وممتنا لذلك !
    الشكر و الامتنان هو النظارة التى تجعلك ترى وتلاحظ وتدرك  النعم الموجودة حولك. الشكر و الامتنان (شعورا وإحساسا لا لفظا) سبب من أسباب الوفرة والبركة فى الحياة، فالقلب الممتن هو مغناطيس للنعم الموجودة حولك.
    في النهاية ، نعرف جميعًا -نظريًا- أهمية الاستيقاظ المبكر، أو الأكل الصحّي، أو الالتزام بالمواعيد، وإنجاز خططنا بأوقاتها المحددة، واغتنام الفرص قبل فواتنا أوانها، لكنْ مجرد معرفتنا وعلمنا بذلك لا يبدو كافيًا لنا لتحفيزنا على العمل أو تغيير سلوكياتنا التي نرغب دائمًا في تغييرها. فالفعل هو العامل الحاسم الذي يحوّل الأفكار إلى تدفقات مالية وواقع ملموس، و هو ما يُحدِث الفرق بين الأماني المعسولة و الأحلام الحقيقية.
  • 9:31 م
  • اقرأ المزيد
    تعليقات 0

    7 نصائح لبدء مشروعك الخاص دون ترك الوظيفة

    عندما يقرر البعض بدء مشاريعهم الخاصة، يفكرون في ترك الوظيفة بالرغم من أن هذه الخطوة تكون محفوفة بالمخاطر، فقد يواجهون في البداية قدرا كبيرا من التوتر والصعوبات.

    إذا كنت من النوع الذي يفكر في ترك الوظيفة من اجل بدء مشروع خاص، فإن روبرت كيوساكي ، صاحب الكتاب الذائع الصيت “الاب الغنى والاب الفقير” ، ينصحك قائلا :

    دعني أوضح لك تجربتي في اليوم الذي تركت فيه وظيفتي لأصبح رجل أعمال. في ذلك اليوم الذي دخلت فيه عالم الاعمال والمشاريع واحد من أكثر أيام حياتي رُعبًا. فمنذ ذلك اليوم لم يعد هناك راتب ثابت، ولم يعد هناك تأمين صحي أو خطط تقاعد. لا أجازات / أيام اجازات مرضية مدفوعة الأجر

    يحكي كيوساكي أنه عندما كان شابًا، في أيام ما قبل الإنترنت، لم يكن هناك طُرق كثيرة لبدء مشروع خاص دون ترك الوظيفة. فقد كانت معظم الأعمال إما بدوام كامل أو لا شيء على الإطلاق. كل هذا تغيّر الآن، فقد منحت التكنولوجيا ميزة كبيرة للموظفين واصحاب الدوام، وأصبح بإمكانهم بدء مشاريعهم الخاصة كعمل جانبي دون ترك الوظيفة الأساسية التي تمنحهم دخلا قارًّا .

    كيف ابدا مشروع دون ترك الوظيفة؟

    غياب افكار مشاريع صغيرة تصلح لأن تكون عملا جانبيا و لا تمنع من الحفاظ على الوظيفة الأساسية، هو التحدي الأكبر الذي يواجهه كل من يرغب في امتلاك مشروع جانبي يكون بمثابة دخل إضافي.
    يقترح روبرت كيوساكي 7 طرق لبدء مشروع صغير دون الحاجة لترك الوظيفة:

    1. ركّز على المُنتج وليس الخدمات.

    إن أول فكرة تخطر على بال الموظف هي استغلال المهارات التي يستخدمها في عالم الأعمال، وتقديمها كخدمة استشارية لبناء عمل يركز على الاستشارة. مشكلة أعمال الاستشارة، خاصة لو كانت عمل جانبي، هي أنك لا تملك عمل خاص، بل تملك وظيفة. إن الخدمات هي مجال أعمال صعب لأنك يجب أن تبيع وقتك فيها. فإذا لم تعمل، لن تكسب أي نقود، وأنت عندما تحتفظ بوظيفيك الاساسية بدوام كامل، فإن تقديم خدمة استشارية جانبية معها سيؤدي لانهيارك في النهاية.
    بدلاً من بيع الخدمات، اكتشف طريقة لخلق مُنتَج. لو كنت ستقدم خدمة استشارة، فاجمع دورة أو مقرر يمكنك بيعه، ولو كنت كاتبًا، فاكتب كُتبًا يمكنك بيعها. يبيع العديد من الكُتاب كتبهم على أمازون ككتب إلكترونية مقابل دولار واحد للنسخة، ويحققون دخل حتى أثناء نومهم.
    إن التفكير في الخدمات التي يمكنك تقديمها، وإيجاد المُنتَج فيها لهو أمر في منتهى الذكاء و الابداع.
     لو فعلت هذا، ستحقق أرباح حتى لو لم تكن تعمل. حقًّا إنها فكرة متميزة ومفيدة.

    2. حوِّل هوايتك إلى عمل تجاري.

    يستغرق بدء مشروع جديد الكثير من الوقت، لذا من الأفضل أن تقوم بشيء تستمتع به منذ البداية. فكر في الطريقة التي تقضي بها وقت فراغك، ما هو الشيء الذي تشعر بشغف حقيقي تجاهه؟
    ربما كنت تشعر بالشغف تجاه الطبخ مثلاً. جِد الآن طريقة لربح المال من الطبخ. إذا كنت تهوى الصيد، افتح محلا لأدواته، إذا كنت قارئا نهما وتعشق الكتابة ألف كتابا، حوِّل حبك للحلوى إلى حب لصناعة الحلوى… وظف فنك لخدمة عملك، فالاعمال العملاقة هي التي يتزاوج فيها كل من الفن و العلم و الهواية.
    جِد الأشياء التي تحبها واكتشف طريقة لربح المال منها. ولن تشعر أنك تؤدي عملاً حتى حينها.
    3. تعلّم كيف تستثمر.
    أحد الطرق الأخرى لبناء عمل جانبي متميز هي إنشاء عمل استثماري. ويقصد بذلك الاستثمارات التي تتطلب راسمال صغير إلى جانب مساهمة صغيرة بوقتك وجهدك. يمكنك استثمار مدخراتك في شراء الاصول المالية الموثوقة والتي تحقق مداخيل محترمة قد تزيد عن راتبك في الوظيفية الحالية ، وهذه خطوة ذكية نحو الحرية المالية.
    يتطلب هذا استثمار جزء من وقتك في التعليم المالي، وكذلك وضع أولوية لإدخار المال بهدف استثماره، ولكن بمجرد أن تدخل في اللعبة، لن يكون هناك حدود لطموحك، ويمكنك ممارسة هذا العمل بسهولة في وقت فراغك.
    4. ركز على ادارة مشروعك ولا تقم بكل شيء بمفردك.
    يسعى الكثير ممن يملكون عملا او مشروعا جانبيا إلى القيام بكل العمل بأنفسهم، ولكن سيكون من الأفضل أن تجد شخص محترف في مجال عملك أو حتى موظف أو اثنين يمكنهم العمل معك بحيث تقضي الجزء المهم من وقتك في إدارة العمل وتنميته بشكل أفضل.
    على سبيل المثال، أعرف كاتب يتلقى وظائف كتابة مستقلة دائمًا، ويقوم بتمريرهم إلى فريق من الكُتاب الآخرين ثم يقوم بمراجعة المنتج النهائي، ويحقق هامش ربح. تمكّن بهذه الطريقة من القيام بوظائف متعددة لم يكن بإمكانه أداءها بمفرده أبدًا، وحقق ربح من كل منها، بينما كان يعمل كموظف عادي أثناء النهار.
    إن التركيز على تنمية عملك منذ البداية سيساعدك على تنمية وبناء مشروعك ليصبح أكثر من مجرد عمل جانبي.
    5. اعمل على تكوين فريق عمل متميّز.
    إن الكثير من أصحاب الأعمال و المشاريع الجانبية بخلاء، فهم يحاولون توفير المال في أشياء مثل المحاسبة والشئون القانونية، ولكن نظرًا لكونهم غير مدربين على هذه الأمور، ينتهي بهم الحال وقد تحملوا تكلفة أكبر على المدى الطويل، سواء تكلفة في الوقت أو تكلفة الفرص الضائعة (تكلفة البديل الذي نختاره مقاسة بتكلفة افضل بديل لم نختره) أو الرسوم الضريبية..
    اجمع فريق متميز ليعمل معك. لو اقتضى الأمر عيّن محاسب عام مُعتمد جيد، ومحامي جيد. لو كنت تستثمر في العقارات، اعمل مع سمسار محترف وناجح وحَسَن السُمعة. ركز على ما يمكنك القيام به بأفضل شكل، واترك الآخرين يقومون بالباقي.
    6. اضبط جدولك الزمني بكفاءة.
    من الأعذار الشائعة لعدم بدء بعض الناس لعملهم الخاص هو كيف ابدا مشروعي و انا اعمل بدوام كامل ؟ لا يوجد لدي وقت. هذا هُراء، فلو راجع معظم الناس الطريقة التي يقضون وقتهم بها، سيرون أن لديهم الكثير من الوقت المتاح للعمل على عمل جانبي. المشكلة أن المعظم الناس يتركون جدولهم يتحكَّم فيهم بدلاً من أن يتحكموا هُم فيه.
    لو أردت إدارة مشروع جانبي ناجح و في نفس الوقت تحتفظ بعملك الاساسي، يجب أن تصبح خبيرًا في إدارة الإنتاجية والوقت. قلل وقت مشاهدة التلفزيون، توقف عن الخروج لتناول المشروبات، واستقر قليلاً للتركيز على عملك. ستتفاجأ من مقدار العمل الذي يمكنك القيام به خلال ساعة أو اثنين في المساء، أو خلال نصف يوم فقط في يوم أجازة.
    7. استغل التكنولوجيا.
    النقطة الأخيرة، هي أن هناك وسائل تكنولوجية عديدة يمكن أن تساعدك على تقليل وقت العديد من المهام التي كانت تستغرق ساعات طويلة سابقًا وإنهاءها في ثوان أو دقائق قليلة فقط. قم بإجراء البحوث واستغلال برامج إدارة خدمة عملاء، وبرامج أتمتة التسويق، لإرسال رسائل بريدك الإلكتروني الإلزامية آليًا، واستخدم برامج إدارية مثل Quickbooks، الذي يمكنك استخدامه عبر هاتفك الذكي، لتتبع النفقات والدخل أثناء تنقلك. استخدم خدمة مثل Shoeboxed لإجراء مسح لمستنداتك المهمة وإتاحة إمكانية البحث فيها. استخدام برنامج إدارة مشاريع لمساعدتك على إدارة فريق العمل الخاص بك. إن فرص استغلال التكنولوجيا لا نهائية.
    لا تقلق، سيأتي وقت ستضطر فيه للاستقالة من وظيفتك لو اتبعت النصائح المذكورة أعلاه. لأنك ستكون بدأت بداية ممتازة بالفعل، إذن بإمكانك الآن البدء ببناء عملك الخاص بجانب عملك الأساسي. ابدء اليوم، وستكون عظيمًا غدًا.
    الكرة في ملعبك الآن ، تستطيع أن تنهض بوضعك المالي متى شئت، وتستطيع كذلك أن تؤسس لبناء مستقبل مالي مشرق، وأنسب وقت للبدء في التخطيط من أجل ذلك المستقبل هو اليوم.. والآن.. وليس الشهر او السنة القدمة.
    هل بدأت مشروعا بجانب الوظيفة من قبل؟ هل ﻻحظت شيئا مميزا تخبرنا به؟ شاركنا تجربتك ، تحدياتك ، نجاحك…
  • 11:21 ص
  • اقرأ المزيد
    تعليقات 0

    كمبتدأ تعرف على أساسيات التجارة الإلكترونية

    التجارة الإلكترونية من أهم المجالات الربحية في العصر الحالي ، والأغلبية يعتقدون أن كونها إلكترونية ولا تحتاج منك التنقل والوقوف لساعات طويلة محاولاً بيع سلعتك أن الأمر سهل ، ولكن على العكس تماماً فالتجارة العادية قد تكون أسهل بكثير من التجارة الإلكترونية كونك فيها يمكنك التواصل الحسي بشكل مباشر مع عملائك ومناقشتهم في كافة الأمور الخاصة بالسلعة ،  أما في التجارة الإلكترونية فالأمر يحتاج منك الإطلاع على العديد من الإستراتيجيات لكي تستطيع في النهاية فهم كيفية عمل هذا السوق الإلكتروني

    بالإضافة إلى فهم كيف يفكر المستهلكين فيه وأين يقيمون لتستطيع الوصول إليهم ، وإذا كنت تريد تأسيس متجر على شوبيفاي أو غيرها من مراكز التجارة فبالتأكيد أنت في حاجة إلى فهم مقاييس عمل هذا النوع من التجارة ، أما إذا كنت بالفعل تمتلك متجر إلكتروني ففكرة إتقان مقاييس التجارة الإلكترونية وإستراتيجياتها أمراً قد يبدوا عليك صعباً في البداية لذا تابعونا في التقرير التالي للتعرف على أهم المقاييس والإستراتيجيات التي يتبعها خبراء التجارة الإلكترونية .


    كيف يمكنك مراقبة مدى تقدم موقعك؟ 
    في البداية لتكون على خبرة كافية بكافة التفاصيل الخاصة بموقعك فأنت بحاجة إلى أداة تدرس من خلالها الطبيعة العامة للزوار 
    ومن أين هم ؟ وكم عددهم ؟ وكم الوقت الذي يقضونه في البحث عن المنتجات داخل المتجر الخاص بك؟ 
    وهذا كله توفره لك أداة  Google Analytics  كونها تعطيك شرح تفصيلي عن كافة التفاصيل الخاصة بموقعك وهذه المعلومات بلا شك ستساعدك على تنمية نشاطك التجاري كون أن فهم طبيعة المستهلك وإحتياجاته هي الخطوة الأولى التي تساعدك على الإحتراف في مجال التجارة الإلكترونية .
    حركة المرور
    تعد حركة المرور الخاصة بموقعك من أهم الأساسيات التي قد تحتاجها في فهم طبيعة متجرك فهما جيدا ومعرفة كمية الزوار الذين يقومون بزيارة متجرك ومعرفة الوقت المحدد الذي يقومون بالزيارة فيه ومن أين دولة يأتون ؟ وهذه المعلومات كلها يمكنك الحصول عليها بسهولة من أداة  Google Analytics  والميزة من هذه المعلومات أن فوائدها عظيمة حيث تعطي لك فرصة لفهم كافة التفاصيل الخاصة بمتجرك وتساعدك فيما بعد على الإستفادة من هذه المعلومات في خلق الحملات الإعلانية المستهدفة 
    معدل التحويل الخاص بمتجرك 
    هي أيضاً إستراتيجية أخرى ينبغي عليك فهمها فليس كل من يقومون بزيارة متجرك يقومون بالشراء لذا يجب عليك الإطلاع على العدد الفعلي الذي يقوم بزيارة متجرك ومن ثم قم بمقارنة هذا العدد مع الأشخاص الذين يقومون بالزيارة والخروج دون شراء أي شيء من متجرك وبعدها راجع أعداد الزوار الذين يقومون بتعبئة سلة المشتريات ثم يتركوها دون شراء أي شيء منها ، وفي النهاية قارن كافة هذه الأعداد مع عدد المستهلكين الفعليين الذين يقومون بالشراء منك هذه الإحصائيات ستعطي لك شرح تفصيلي عن كيفية عمل متجرك وعن مدى كفاءته في العمل
    فبالطبع إذا زاد عدد الزوار الذين يخرجون دون الشراء أو حتى تعبئة المشتريات فأنت تحتاج إلى تحسين متجرك بشكل كامل لأن المنتجات المعروضة فيه لا تنال إعجاب الزوار ولذلك يخرجون دون الشراء ، أما إذا  كان عدد الزوار أصحاب سلات المشتريات المتروكة هو الأعلى فيجب أن تراجع الأمر بالنسبة لتكلفة الشحن الإجمالية أو مدة الشحن نفسها كون أن إرتفاع تكلفة الشحن أو تأخر مدة الشحن يمكن أن يجعل زوار المتجر يتركون المنتجات دون الشراء.
    إجمالي المبيعات 
    بالطبع لا يمكن التحدث في أمر التجارة الإلكترونية للمتاجر دون النظر في إجمالي المبيعات على أنها من أهم المقاييس التي يجب الإنتباه لها في مجال التجارة الإلكترونية وبالطبع أنت لن تحتاج أن نرشدك لذلك كونك ستتابعها بلا شك ، ومن خلال متابعتها  يجب عليك الإنتباه إلى اليوم الذي تنال فيه زيارات أكثر من قِبل الزوار وبالطبع ستنال مبيعات أكثر وتدرس لماذا هذا اليوم بالتحديد هل تطرأ تغييرات على متجرك في هذا اليوم كما يجب أن تنتبه أيضاً إلى السلع التي تلاقي رواجاً من قبل المستهلكين وتدرس أيضاً لماذا هذه السلعة بالتحديد 
    هذا سيفيد في إستغلال هذه المعلومات فيما بعد لصالحك ، فإذا كان متجرك ينال الكثير من الزيارات في يوماً ما دون أيام الأسبوع يمكن أن تستغل الفرصة في هذا اليوم وتقوم بعمل عروض وتخفيضات كثيرة تجذب بها قدر أكبر من المستهلكين ، أو إذا كانت هناك سلعة ما تلاقي رواجاً دون غيرها يمكن تزويد مبيعاتك من خلال إحضار سلع أخرى قريبة منها أو مكملة للسلعة التي تلاقي رواجاً وهذا بالتأكيد يخدمك في تحقيق المزيد من الأرباح في النهاية .
    متوسط قيمة الطلب ( ماليا )
    من المقاييس التي يجب عليك الإنتباه لها داخل متجرك الإلكتروني هو متوسط قيمة الطلب الخاص بمتجرك فيجب أن تعرف مقدار ما يقضيه العميل العادي في متجرك على المعاملة الواحدة (ماليا ) وهذا يوضح لك ما هي الجوانب المهمة في نشاطك التجارى وأي من المنتجات يمكنها أن تكون أكثر جذباً عن غيرها وهذا بالتأكيد سيساعدك على تحقيق قدر أكبر من الأرباح .
    دراسة العملاء الجدد مقابل العملاء العائدين 
    لكل متجر ناجح نوعين من العملاء : عملاء جدد يدخلون المتجر للمرة الأولى ويتعرفون على المنتجات الخاصة به ويقومون بالشراء من المتجر وعملاء عائدين وهم العملاء الذين يقومون بالتردد على المتجر أكثر من مرة وفي كل مرة يقومون بعملية شراء أو أكثر هؤلاء العملاء هم الذين يمكننا أن نطلق عليهم العملاء المثاليين وهم يقدمون لك طرق ممتازة للربح من خلال فهم طبيعتهم وإنجذاباتهم لأي نوع من السلع والبضائع ومن ثم جذبهم للشراء من متجرك من خلال توفير السلع التي يريدون العثور عليها بداخله مما يساعدك في النهاية على تنمية نشاطك التجاري .
    إذن ما التالي ؟  
    هناك العديد من الأدوات التي يوفرها لك متجر شوبيفاي  وهي تساعدك بشكل رئيسي على فهم طبيعة عمل المتجر الخاص بك مما يمدك بكثير من الإستفادة في مجال تطوير متجرك لذا فحاول الإستعانة بها قدر المستطاع لأنها مفيدة لك حقاً وهي عبارة عن مجموعة من الأيقونات المتوفرة في لوحة التحكم الخاصة بمتجرك على شوبيفاي والمميز فيها أيضاً كونها سهلة الإستخدام و الفهم لذا فلا مشكلة في التعامل معها على الإطلاق .
    في النهاية التجارة الإلكترونية مربحة بلا شك ولكن ليست كل المتاجر الإلكترونية التي تم فتحها على الإنترنت قد لاقت نفس النجاح المادي الذي لا قته متاجر أخرى فالأمر مرهون بطبيعة صاحب المتجر نفسه وإمكانية فهمه لأبعاد وأنماط المستهلكين التابعين للمجال الذي يعمل فيه ، وكلما كان على دراية كافة بمعظم التفاصيل الخاصة بميولهم وإنجذاباتهم سيساعده هذا على إستغلال المعلومات في تقديم سلع تنال إعجابهم في نهاية المطاف وبالطبع الإلتزام بالمعايير والمقاييس التي تم سردها في التقرير التالي سيساعدك بلا شك على تحريك مبيعاتك للأعلى ولكن نشدد على ضرورة فهم المستهلك لتعرف إتجاهاته في المجال الذي تقدمه له ليعود هذا عليك في النهاية بمزيد من الأرباح والنجاح .
  • 8:34 م
  • اقرأ المزيد
    تعليقات 0

    اهم ثلاث نصائح للمبتدئين لتداول العملات

    إن سوق تداول العملات مثير جدًّا، فهو أكبر سوق تجاري والأكثر سيولة في العالم، بحيث يصل معدل التداولات به الى تريليونات الدولارات بشكل يومي.
    لكن ما يجب عليك معرفته إذا كنت من المبتدئين في تداول العملات هو أن الفوركس نوع من التجارة العالية المخاطر، وتكون الأرباح مجزية ومرضية عندما يكون المتداول على دراية بكيفية التداول بالعملات بطريقة صحيحة وفعالة.

    أساسيات تداول العملات للمبتدئين :

    ان سوق تداول العملات يشتغل 24 ساعة في اليوم، 5 ايام في الاسبوع ماعدا أيام العطل، ويمكن لأي شركه او شخص او بلد المشاركة فيه، وتحقيق أرباح معقولة إذا اخذ تعلم ابجدياته على محمل من الجد :

    1. اعثر على وسيط يمكنك الوثوق به.

    تذكر أنك ستعهد بأموال حقيقية إلى وسيطك، فاحرص على المال الذي ستقوم بإيداعه للتداول آمنا. لذلك فالعثور على شركة وساطة موثوق بها هو أمر في غاية الأهمية ، فالوسيط الذي تختاره قد يكون أهم إختيار تتخذه في عالم الفوركس ، كما يمكن بالطبع أن يكون له تأثير كبير على نجاح صفقاتك.
    تأكد من أن وسيطك وسيط فوركس منظم و قانوني وذو سمعة جيدة. فشركات الوساطة الأفضل هي التي تكون خاضعة لقوانين الفوركس ومرخصة من الهيئة المالية في الدولة التي تتواجد فيها مكاتبها. فضلا عن التأكد من ضمان أن خوادمه مستقرة إلى درجة كبيرة. ستكون بحاجة إلى وسيط يتوفر على عدد كبير من الموظفين لتقديم الدعم للعملاء و على ابرام الصفقات..  بالإضافة إلى تقديم كل الأدوات اللازمة من برامج وتقنيات وتحليلات تسهل على العميل اتخاذ قراراته.
    لا تنسى أن هذه شركات الوساطة وجِدت لخدمة العملاء، و من المفيد لك أن تبحث في السوق، كما هو الحال مع أي عملية شراء أخرى تقوم بها. تعمد هذه الشركات على التنافس الشديد على العديد من الخصائص، و من خلال القليل من البحث يمكنك الحصول على أكثر بكثير مما تدرك.
    2. اعثر على منصة التداول المناسبة :
    قم بفتح حساب تجريبي او حساب تداول وهمي من اجل مراقبة برنامج الوسيط الخاص بك، وبهذه الطريقة يمكنك ات تعرف إذا كانت وظيفة البرنامج مناسبه لك كما يمكنك تجربته باستخدام اموال وهميه وليس اموالك الخاصة.
    هناك عدد من الاعتبارات الأساسية التي تحتاج مراعاتها عند اختيار منصة التداول المناسبة لك. لأنها هي البرنامج الذي ستقضي جل فترات التداول والتحليل عليه. اختر وسيطاً ذا منصة سهلة في الفهم والخصائص من حيث سهولة وبساطة استخدامها ، فضلا عن سرعة تنفيذ أوامر البيع والشراء والأهداف ووقف الخسارة في برنامج التداول. كما تتضمن رسوم بيانية وأدوات تحليل فني مدمجة وأخبار حية وبيانات حديثة عن السوق.
    أحد أهم الأساسيات في تداول العملات للمبتدئين ، أ، تتدرب قليلاً مع برنامج الوسيط الخاص بك عن طريق فتح حساب تجريبي أو حساب تداول ظاهري. بهذه الطريقة، يمكنك معرفة ما إذا كانت وظيفة البرنامج تعمل بشكل ممتاز معك. ويمكنك اختباره باستخدام المال الافتراضي، وليس الأموال الخاصة بك.
    تعتبر الحسابات التجريبية طريقة ممتازة في تداول العملات للمبتدئين وتعلُّم أساسيات تداول فوركس دون المخاطرة باستثمارك. والحساب التجريبي يفيدك كثيراً، فهو وسيلة نافعة للتعريف بمنصة التداول وخصائصها. وسيمكنك أيضاً اختبار بعض استراتيجيات التداول المختلفة لإيجاد أكثر السبل ملاءمة لك.
    3. ابحث و ادرس ثم تعلم.
    احرص دائما على ان تكون صفقاتك قائمة على اساس متين من البحث، وتجنَّب الممارسات الخاطئة التي تكمن في إنجاز الصفقات بشكل عشوائي ، فحركة الأسعار ليست عشوائية تماماً كما يعتقد البعض! إن الفوركس هو سوق فنية ولذلك اجعل التحليل الفني هو صديقك المفضل في الفوركس.
    يمكن لأي متداول أن يتعلم التحليل الفني، فالأمر لا يحتاج شهادة جامعية في الاقتصاد لتحليل الرسوم البيانية، فهذه الرسوم البيانية تتشكل من التقلبات في الأسعار، احجام التداول وقوة العرض والطلب بالنسبة للزمن. وإن كان يبدو هذا سهلا جداً لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقول عنه ذلك. فالنجاح في تطبيق هذه المهارة يحتاج دراسة جدية واخذ الوقت الكافي للتعلم وعقل متفتح.
    تداول العملات (الفوركس) في نمو مستمر والسبب معروف. فهو السوق الأكبر في العالم والأكثر إمكانية للربح. وهو السوق الأكثر إمكانية للخسارة أيضا. لذلك لا تتعجل وخذ وقتك للحصول على أجوبة لكل اسئلتك، تحقق من وسيطك بناءا على المعايير الأكثر ملائمة لإحتياجاتك. ابحث و ادرس ثم تعلم.
  • 10:07 م
  • اقرأ المزيد